Sunday, October 17, 2010

ماذا ألبس للهالوين ؟!


بين الحين والآخر يزورني شبح مدونتي التي اعطيتها كل حبي واهتماممي في بداية كتابتي ، ويعلم الله أنني لازلت على ذلك ، لكن الظروف تغيرت حولي ، فكم من المرات كتبت خربشاتي على ورق لأدونها لكم ، وكم حاولت أن أنقل لكم بعض التجارب لكن الوقت لا يجاريني ! 

--------------
أتشرف بنشر مقالة أخي الأكبر في الغربة أنور الكندري ، كلماتها لامست القلب ;)

ماذا ألبس للهالوين ؟
بقلم / أنور عبدالله الكندري 

يتراود هذا السؤال في هذه الفترة بين بعض شبابنا المسلم سواء في الكويت او هنا في أمريكا أو في أي بقاع الأرض كيف أستعد لقدوم الهولوين و كيف سأبهر الناس بلباسي المستعار. ففي هذا اليوم و خاصة في أمريكا يحدث العجب العجاب عند الأمريكان حين خروجهم و مشيهم في أروقة الممرات و الشوارع و المدن و هم يتباصرون فيما بينهم أيهما يكون لبسه أكثر التفاتا و جاذبية و ناهيك عن ما يحدث من فساد اخلاقي.

من المضحك بأنك لو سألت أحد الشباب المسلم الذي يسعى ليحتفل في هذا اليوم عن معنى الهولوين و سبب الاحتفال بهذا اليوم لتبسم كالأبله و قال (مثل ما عندنا قرقيعان أهم بعد عندهم). و لا يدري بأن هذا اليوم كان طقوس للايرلندين القدامى حيث كانوا يعتقدون بأن هذا اليوم تخرج الأراوح من القبور و ترعبهم و تدمر محاصيلهم, و كانو يأتون ببعض من المحاصيل الزراعية و الحيوانات و يقدمونها كقرابين للآله و من ثم يحتفلون ببعض اللباس الذي عادة ما يكون عبارة عن رؤوس بعض الحياوانات و جلودهم, و كانت أيضا تُشعل النيران في القرى, و كل هذا حتى يطردون تلك الأرواح الشريرة اللاتي يعتقدون بقدومها. و الى أن أتت هذه العادة من اوروبا الى أمريكا و مزجت فيها بعض من عادات الامركيين كتجول الأطافل في الأحياء السكنية و جمع الحلوى من البيوت.


و استنكاري لمشاركة شبابنا في هذا اليوم هو ليس بأنها مسألة حلال و حرام, أي اذا شاركت فيها ستلقى في قعر جهنم او اذا عزفت عنها ستدخل الفردوس الأعلى, فلن أٌحَكم الفقه فيها لأني لست بفقيها و لكني سأحكم هويتنا الاسلامية التي انسلخت من بعض شبابنا كما يُسلخ جلد الأضحية من العجل, الى أن صرنا أقوام تُبَع تلهث و راء كل ما هو ملهي و مثير. و أنا لا أجرم اللعب و اللهو فهنالك الكثير من المباحات التي لم يحللها و لم يحرمها الدين و لا بأس من الأخذ بها, ولكن حينما تأتي مناسبة فيها من الخرافات التي تنافي معتقادات ديننا الحنيف فلا بد من أن تكون لنا وقفة منها على الأقل في الابتعاد عنها. و هذا كله من قلة وعينا و عدم اطللاعنا على أسباب هذه المناسبات, فلا تلام أمة اقرأ حينما لا تقرأ و تعي ما يجري من حولها, لأننا أصبحنا لا نقدس عقولنا و هويتنا السامية بل صرنا نقدس كل ما هو ملهي و غريب و نتسابق في الأخذ به دون معرفة غاياته و حقائقه.


 لأمرٌ محزن أن نستخف بعقولنا و نصنع ما لا نعلم و حينما نعلم نصد و نصر على اتباع أهوائنا و كأنه لا مبادئ لدينا و لا أسس و لا فكر, صدق النبي عليه الصلاة و السلام حينما قال: (لتتبعن سنن من قبلكم شبرا بشبر، وذراعا بذراع، حتى لو سلكوا جحر ضب لسلكتموه, فقالوا الصحابة: اليهود و النصارى؟ فقال الرسول: فمن؟). فعلاً فلو سلكوا جحر الضب لسلكناه و لا سألنا عن السبب.

و اننا نملك من العادات و المعتقدات الشيء الجميل و التي فضلنا غيرها عليها. فحينما يُرى هؤلاء الطلبة المسلمون يتقمصون عادات الغرب في كل فعلة يفعلونها و في كل خطوة يخطونها, ليحق لستين بالمئة من الشعب الأمريكي بأن لا يعرف شئ عن الاسلام الا انه
دين سماوي! فأين هم السفراء عن دينهم و بلدهم؟

6 التعليقات:

Abdulraouf Murad said...

الاخ العزيز بو مشعل
نعم القول قولك، وبوركت حيثما حللت :)

أعرف أحدهم كان يستنكر على المحتفلين بعيد الحب الماضي ويقوم هو نفسه بالاحتفال بعيد الهالوين

تحياتي لك وشكرا للعزيز يوسف الذي عرفنا بقلمك :)

~حَدِيـثُ الفَـجْـر~ said...

كانت لدي فكره بسيكه ومشابه عن سبب مناسبه " الهالوين "المزعومه

(( لأننا أصبحنا لا نقدس عقولنا و هويتنا السامية بل صرنا نقدس كل ما هو ملهي و غريب و نتسابق في الأخذ به دون معرفة غاياته و حقائقه))

كم المتني هذه العباره
فلننظر الى الامر بواقعيه اكثر
الشباب في امريكا و الدول الغريبه .. عذورون - وليس معفيون عن الخطا- لانهم اختلطوا بالغرب و لكي ينغمسوا في حياتهم وندمجوا معهم
اعلم - عذر اقبح من ذنب - لكنه من نظره واقعيه

لكن ان نتاتي الي الشباب المسلم " تسميتا " و نراهم في ديارهم الاسلاميه " المغلوب على امرها " يقلدون الغرب
هنا .. وهنا بالذات يوجد خلل و ليس اي خلل !!

كنت انت و زملائك في الغربه .. الفراء لهذا الدين الغلوب على امره
وفقك الله انت و كاتب المقال لما يحب ويرضى
و اعناكم على غربتكم وسدد خطاكم

مقال راائع اخي
شكرا لكما

^_^

هــديل said...

عندمـا تغيب عنا الهوية الإسلامية ,و ترحل من ألسنتنا اللغة العربية..هنا لا سبيل إلا أن نكون مقلدين محترفين..

و ما أعتقده أن المرء دين ,و فكر ,و قوة..فإن رحل الدين ..اضطرب الفكر , وانهزمت القوة..

قد لا أعتب كثيرا على من كان هناك و اقتبس من عاداتهم ..بل أعتب على من عاشةا بيننا و تمسكوا بعادات و أعياد ما أنزل الله بها من سلطان..


الغربة صعبة و لكن أصعب ما فيها أن نفقد بعض الأحيان ما كنا نعتقده لنعتقد بما يعتقدون..

نتمنى التوفيق للكاتب و صاحب المدونة فأنت دال على الخير بهذه التدوينة و الدال على الخير كفاعله..

بوركتم..

Anonymous said...

،
ذكـرتني بأستاذ في الكلية كان عربي ويريد يبهـرنا بأنه صنع معادله على احد البرامج وسماها معادلة " الفالنتاين" وبتلقائية قلت : استغفر الله يا استاذ .. دافع طبعا عن موقفه وانه يوم عادي وما إلى ذلك ،، لا اقنعني ولا اقنعته صار الموضوع طرفه بيننا

،

أحيي أخــوك و أحييك و أسأل الله أن يثبته على دينه ويختم اعماله واعمال جميع المسلمين على كلمة لا إله الا الله

Anonymous said...

حسنى مبارك يقدم غاز مصر هدية لدعم إسرائيل و مصر تخسر حوالى 100 مليار دولار فى 20 سنة لأسرائيل !!!

التقت شبكة الإعلام العربية "محيط " مع السفير إبراهيم يسري مساعد وزير الخارجية ومدير إدارة القانون الدولى والمعاهدات الدولية الأسبق بوازرة الخارجية وكان هذا الحوار

... لعل أزمة الأنابيب الموجودة حاليا حيث يتعذر علي المواطنين الحصول علي احتياجاتهم اليومية من الغاز تثبت بالدليل القاطع لكل الناس فشل سياسة الحكومة بتصدير ثروتنا الطبيعية من الغاز لإسرائيل بأسعار فكاهية دولار وربع للطن المتري في حين أن السعر العالمي اثني عشر دولارا ونصف. وهذا معناه إننا نحرم المصريين مع صباح كل يوم من مبلغ 13 مليون دولار أمريكي يمثل فرق السعر في الوقت الذي يتزايد فيه أعداد العاطلين والفقراء وهو ما يمثل حرمانا للمواطن المصري الفقير والمحتاج من ثروة بلده من الغاز ...

باقى الحوار تحت عنوان ( جدارغزة وتصديرالغاز لإسرائيل إهدار للمصالح المصرية ) فى صفحة الحوادث بالرابط التالى
www.ouregypt.us

Anonymous said...

شكرا جزيلا لكتابة هذا ، كان من المفيد unbelieveably وقال لي للطن