Tuesday, November 24, 2009

ما الذي تغير ؟




سأغيب عن ساحة بولدر ( كولورادو ) الدراسية ، إلى أجواء لونق بيتش ( كاليفورنيا – لوس انجلس ) ، شهران لم أرى فيهما منظر البحر ، وهذا العيد سأقضيه على نسمات البحر

عيدكم مبارك


وكل عام وأنتم بخير


-----------


لطالما أحببت الجلوس مع نفسي وأختلي بالتفكير ، حاولت أن أتذكر منذ متى وأنا على هذا الحال ؟ منذ متى وأنا أفكر لوحدي ؟ متى كانت أول مرة يزورني فيها الأرق ويعبث بقلبي التفكير ؟


تذكرت أحد المواقف التي لم تغيب عن ذاكرتي يومًا ، أتذكر حينها كنت في الصف الرابع الابتدائي ، حين عم بيتنا السكون والصمت ، وبات الكل نائمًا ، إلا أنا ! ، بقيت مستيقظًا ، أداعب الأرق بعينايا المفتوحتين ، أفكر بأحد الأحلام الذي قالها أحدهم ، وأتخيل والدي معي !! ، فجأه سمعت أحدهم يمر في الممر المؤدي لغرفتي ، وإذا بأبي ، وقف عند باب غرفتي يراني ، متعجب لأنني مستيقظ لهذا الوقت المتأخر من الليل ، كنت مستلقيًا على ظهري ، ابتسمت لوالدي ، فدخل غرفتي بصمت وطبع قبلته على رأسي ، ليخرج من الغرفه بصمت مرة أخرى .


هذا الموقف لم انساه لأنني كنت أفكر بأبي حينها ، وكنت في التاسعة من العمر ، دخل علي والدي وكأنه يعلم بأنني أفكر به ، وطبع قبلته على رأسي وكأنه يدري بأنها ستخفف فكري وعاطفتي


الدنيا تتغير ، والعالم يتغير ، والظروف تتغير ، وحياتنا بمرور الوقت تتغير ، وأنا اليوم طريح الفراش ، رأسي مثقل بأفكار طردتها ، هربت منها ، والآن أرى أن الظروف قد تغيرت ، تفكيرك بأحدهم كل يوم لا يعني أنه سيزورك ويقبل رأسك على تفكيرك به ، أو لا يعني أنه سيكون على علم بذلك ، فعلى قدر ما تفكر بهم وتدعو لهم ، قد يأتون لك ويقولون لك أنك تغيرت ، أو يضعون حجر بثقل جبل على قلبك ويقولون أنك نسيتهم


لو كان قلبي ينساهم لنسيتهم .. لكن قلبي لهم والله قد ألفا


ما الذي تغير ؟


لم تمضي سوى أيام على اكتمالي لسن الثامن عشر من عمري ، خلال السنوات الماضية كنت أتمنى أن أرى نفسي في هذا السن ، ماذا سأكون ؟ وماذا سأصبح ؟ ، وأنا اليوم أعتبر نفسي بقايا أحلام
كثير ما نحلم ، وكثير ما نكسر الحواجز بأحلامنا ، فمن السهل أن نحلم ، ولكن بعد ما نضع كل ما فينا لنصل إليها ، ونفعل كل ما بطاقتنا لها ، تأتينا صفعة الزمن بأن تقول لنا من المستحيل تحقيقها ، هنا ستتلاشى طاقتنا التي كنا نبذلها نحو الطموح والأمنيات والطموح .
قال لي أحدهم عندما كنت أصفح له بأحلامي ، " احلم ترا الحلم ببلاش " ، حينها كنت أحزن لانه لا يرى هذا من منظور الطموح ، وأننا إذا بذلنا لأحلامنا كل الأسباب سنصل لها بإذن الرحمن ، لقد كنت متمسكًا بالأمل دومًا

وصلت اليوم لهذا السن وأنا أرى ما خطه قلبي وعقلي وفكري من أحلام وطموح ، رأيت الكثير يتلاشى أمامي وأنا لا أستطيع أن أعمل أي شيء ، كنت أكتفي بالآلام التي تحيط قلبي ، علها تصحيني في المرة المقبلة فلا أبذل كل طاقتي من أجل حلم من الأحلام .


تعلمت حينها أحد أهم الدروس في حياتي


ن.. الحياة ليست بناء للأحلام وإنما هي واقع ملموس ، فلا تبني حياتك على أحلام ، فقد تتناثر الأحلام وتتناثر حياتك معها


هذه أحد مقولاتي التي أضعها اليوم أمامي حتى لا يتكرر الخطأ .


لن ولن أضع أحلامي بمرتبة الفشل ، فلقد حققت أحد أهم الأحلام والتي كانت أحد أهدافي الحياتية ، طوال حياتي الدراسية في المرحلة الثانوية وأنا كنت أحلم بالدراسة في الخارج ، فها أنا اليوم في أمريكا لأحقق أحد أهم أهدافي


الأمل هو الشيء الوحيد الذي تتمسك به لتتمنى خلاصك من تجربة ثقيلة ، وهو الشيء النابع من الإرادة والعزيمة القوية لحظة الفشل ، مهما كان فشلي في بعض المواقف في الحياة من الناحية العاطفية أو العقلية سأكون على يقين بأن الإنسان لا يعلم أين خيرته والله يعلم ونحن لا نعلم


صحيح أن كثير من أحلامي تلاشت ، وكثير من الطموح صارت في مهب الريح ، إلا أنني تعلمت أن أبني حياتي على واقع حتى لا أنصدم بما يخفيه المستقبل


جميل أن نحلم ، ولكن الأجمل أن نرجح عقولنا على واقعنا في الأحلام
دمتم بود




8 التعليقات:

نبض الأدب said...

أن يكون لك طموح .. حُلم .. هدف تنشده في حياتك و تسعى إليه .. فهذا شيء جميل .. !ا
بل هو ضروري جداً .. فواضع الهدف نُصب عينيه يوشك أن يصله لولا بعض العوائق و العثرات .. فإن كان عزمه أكيداً و و رغبته مُلحّة وجادة .. سيعتلي تلك العثرات و يجتاز تلك العوائق .. بإصراره و عزمه ليكمل الطريق ..!ا

صحيح .. لا ينبغي لنا أن نحلم لـنحلم فقط .. !ا

ينبغي لنا أن نحلم بجدية .. وهو ربما ما نسميه "الطموح" .. !ا

أن نضع هدفاً .. رغبة .. طموحاً نمزجه بشيء من الأمل و اليقين .. !ا

فذاك الأمل دافعٌ إيانا لتحقيق ما نصبو إليه و نتمنى و نحلم .. !ا

وفقكم الله و حقق لكم الأماني و أكثر ..

Faith said...

مساء الخير

عيدك مبارك ينعاد عليك بالصحه والعافيه يارب

=)

Have Fun

سمو الأميرهـ ..ツ said...

كل عآم وانته بخير اخوويه ...

ومبآآركن عيدكـ وينعآد عليكـ كل عآم وكل حوول
..
****

الأحلااام .. أو بالأحرى الطموحات
يبتها عالجرح
...
التخصص اللي انا فيه حالياً
اخترته على عجآلة ولو إنه ما كان هدفي الرئيسي
والجآمعه اللي أنا أدرس فيها مب نفسها
الجآمعه اللي كنت أحلم أدرس فيها
اممم
أشيآ وآآآيد تحبطني
لكن للحين عندي أمل إني بغير جأمعتي وتخصصي فأقرب وقت بإذن الله
وبتم أحآول لأخر لحظة ..
بإذن البآري
****

اسمحلي أخوويه

امممم بربرت وآآيد

**
فإنتظار يديدكـ
وتسلمـ ع الطرح
تقبل مروري :)

واسمحلي لانقطآعي فالفترة الأخيرهـ عن
مدونتكـ
زحمة إمتحآنآت +كرآف الجآمعه
:\

SHAHAD said...

حبيت اعاايد علييك أخوي
بصراحة ولهت على مدونتك حيل : )
بس عذرا لانشغالي
أتمناك بخير ..

Kandroz said...

نبض الادب


الاهداف ليست احلام : )
بل هي مستقبل الانسان المشرق
الذي سيسعى إليه

والحياة عبارة عن شارع طويل تتخلله الاشارات والمطبات : )


درر اختي : )

Kandroz said...

Faith


عساج من عواااده

Kandroz said...

سمو الاميرة


ايامج سعيده
وانتي بخير وصحه وسلامه

-----

اختي جميل انه نسعى وراء ماكنا نحاول نسعى لأجل
بس اذا كان المكان الحالي مو عاجبج لانه موعاجبج
حاولي تتأقلمين مع الوضع
لانه الدراسه لا تأتي الا مع الراحه

ومع الايام تقدرين تروحين مكان ما تبين بس ان بذلتي بالاسباب


----


مسموح يللي تعذرت
سامحونا على القصور : )
الله يعينكم على الامتحانات

قواج الله اختي

Kandroz said...

shahad

أهلا وسهلا : )
شكرا على هالمبادره : )
ايامج سعيده
معذوره ومسموحه

سامحيني على القصور

قواج الله