Saturday, June 11, 2011

حرية التغريد

Follow me @kandroz


قبل ايام انتشر عبر الواتس أب احد فيديوهات المؤتمر السياسي لطلبة الكويت في امريكا - ميامي - ، وكانت مداخلتي وسؤالي للأعضاء في موضوع الندوة - المواطنة - أين الدور الرقابي على ما يسمونة بحرية التعبير ، فبعد ظهور الاعلام الفاسد الذي ينشر روح الطائفية والتفرقة في النسيج الكويتي المترابط لابد ان تكون لنا هنالك وقفات ، لاسيما أن البعض تخفى في ستار ما أسموه بحرية التعبير للتطاول على القبائل والعوائل والشيعة والسنة في الكويت ! بل أن البعض لم يكتفي بذلك والتجأ للمساس بأهالينا في السعودية وقطر ، وإخوتنا في المغرب ! 
2:30 مداخلتي



شتان مابين حرية التغريد وحرية التعبير في مفهوم بعض من افراد شعب تغريدستان ! فبعض أفراد شعب تغريدستان لديهم مفهوم آخر لحرية التعبير ، وهذا ما أسميته بحرية التغريد ! فإذا اردت أن تكتب في صحيفة ما وتتطاول فيها على رموز دولة او المساس بأحد الصحابة أو المساس بطائفة من الناس لابد أن تكون هنالك وقفات لأن في ذلك مساس بالوحدة الوطنية ، أما إذا كنت تريد أن تكتب هذه - القذارة - في تغريداتك عبر تويتر ، سيقف ورائك الكثير بما يسمونه حرية التعبير وأسميه أنا بحرية التغريد ! 


كنت من أول الناس الذين وقفوا ضد متابعة المغردين في تويتر ، فحرية التعبير واجبة لكل فرد من أفراد المجتمع ، والنقد وارد حتى وإن كان نقدًا جافًا ، وللأسف الشديد البعض أصدر مفهوم خاص لدية - حرية التغريد - يسب ويشتم ويتستر بستار حرية التعبير ويقول أين حريتي المسلوبة ! الدستور كفل لي حرية التعبير ! أي وقاحة تلك أن يتستر المرء وراء أرقى المفاهيم ليخفي خبثه و مكره 




في أحد الأيام سولت لي نفسي تصفح بعض الصفحات في تويتر ومشاهدة تغريداتهم ، صعقت بما شاهدت في بروفايل شاب لم يتجاوز الخامسة عشرة من عمره ! 




حتى وإن كنا نختلف مع سياسة الشيخ ناصر المحمد ، فلايمكننا أبدًا ان نجرح بشخص سموه ، لأن الانتقاد يكون على ممارسات وليس على شخصه الكريم  ! 


وصعقت بما أرسله بعض الإخوة على تطاول احدهم لمقام أحب الناس لقلوبنا! 
وقاحة ليس بعدها وقاحة !! 




كثرت الصيحات على المطالبة بالافراج عن ناصر ابل المعتقل في أمن الدولة ، والمطالبات تأتي من باب حرية التعبير ! هل المساس بالوحدة الوطنية أصبحت حرية تعبير ؟ 




نعم نحن في بلد مؤسسات ، فلا يجب علينا اعتقال ناصر ابل دون الرجوع للقضاء ، فالتهاون في مقاضاته تخاذل 
للاسف اصبح المستفيد الأول والوحيد من قضية ناصر أبل .. هو ناصر ابل نفسه #شهره !
كم أتمنى انا لا يستغل أصحاب النفوس المريضة بنشر طائفيتهم النتنة في ظل الظروف الحالية 


اللهم احفظ الكويت وشعبها واميرها من كل مكروه 

1 التعليقات:

she is me said...

كلام حيادي وفي الصميم من شخص يحب هذا البلد وهي همه ومقصده
لكم تحية